استقالة رئيس الوزراء السريلانكي بعد صدامات عنيفة

استقالة رئيس الوزراء السريلانكي بعد صدامات عنيفة
استقالة رئيس الوزراء السريلانكي بعد صدامات عنيفة

قدم رئيس الوزراء في سريلانكا ماهيندا راجاباكسا استقالته، اليوم الإثنين، في خضم الاشتباكات العنيفة التي تشهدها العاصمة كولومبو بين مؤيديه والمتظاهرين المناهضين للحكومة والتي أسفرت عن إصابة العشرات. وفي نفس السياق أعلنت الشرطة في البلاد أن نائبا من الحزب الحاكم قتل بالرصاص متظاهرا مناهضا للحكومة ثم انتحر خلال مواجهة خارج العاصمة.

وقال روهان ويليويتا إن “ماهيندا البالغ من العمر 76 عاماً أرسل خطاب استقالته إلى شقيقه الأصغر الرئيس غوتابايا راجاباكسا مما يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة وحدة جديدة”.

وأفادت الشرطة السريلانكية أن “نائباً من الحزب الحاكم قتل بالرصاص من متظاهر مناهضاً للحكومة ثم انتحر خلال مواجهة خارج العاصمة”.

وقالت الشرطة إن “أماراكيرثي أتوكورالا فتح النار وأصاب شخصين بجروح خطيرة اعترضا سيارته في بلدة نيتامبوا”، مضيفة أن “أحد الضحايا توفي متأثراً بجراحه”. وصرح مسؤول في الشرطة أن “النائب هرب من مكان الحادث ولجأ إلى مبنى قريب وأحاط الآلاف بالمبنى فأقدم عندها على الانتحار بمسدسه”.

وجاء الحادث في الوقت الذي نزل فيه الآلاف إلى الشوارع في جميع أنحاء الجزيرة الخاضعة لحظر التجول واستهدفوا أنصار رئيس الوزراء ماهيندا راجاباكسا الذي قدم استقالته لاحقاً.

وهدم الموالون لراجاباكسا قبل ذلك خياماً ولافتات نصبها متظاهرون مناهضون للحكومة كانوا يخيمون خارج المقر الرسمي للرئيس جوتابايا راجاباكسا منذ 9 نيسان.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إجلاء أكثر من 400 شخصاً من ماريوبول ‏
التالى ألمانيا: من المهم استئناف المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا