“المستقبل”: لن نكون شركاء في هذه الجريمة!

“المستقبل”: لن نكون شركاء في هذه الجريمة!
“المستقبل”: لن نكون شركاء في هذه الجريمة!

لفت منسق عام الإعلام في “تيار المستقبل” عبد السلام موسى، الى أنّ “قيادات وشخصيات عدة ترى ان عدم المشاركة في الانتخابات تؤدي الى تسليم “حزب الله” زمام الامور في البلاد. ونحن نرى مع قطاع واسع من المواطنين في كل المناطق ان المشاركة ستؤدي الى تأمين غطاء شرعي لحزب الله يبحث عنه في صناديق الاقتراع”.

وأضاف موسى عبر حسابه على “تويتر”: “هذه انتخابات ستقدم لـ”حزب الله” شرعية ينتظرها منذ سنوات، وجمهور “تيار المستقبل” لن يشارك في ذلك ولن يكون جسراً يعبر فوقه الحزب فوق انقاض الشرعية. “تيار المستقبل” يلتزم قرار الرئيس سعد الحريري تعليق العمل السياسي والخروج من دوامة الصراع على سلطة اغرقت البلاد بالويلات السياسية والاقتصادية وجعلتها رهينة لاشتباكات اهلية حوّلت المواقع الدستورية الى متاريس طائفية.

وتابع: “سنحتفظ بحق الاعتراض والمواجهة من خارج السلطة، وجمهور الرئيس الحريري في كل لبنان لن يقبل في لحظة مفصلية ان يتحول الى مكتب انتخابي لقوى حزبية وسياسية فقدت ثقتنا بها من سنوات”.

وأردف موسى: “اعتبروا الرئيس الحريري جزءاً من المنظومة وامتنعوا عن الاعتراف بمرجعيته الوطنية، ويتسابقون الآن في مدرجات الانتخابات للقول بانهم لن ينتخبوا الرئيس نبيه بري لرئاسة المجلس، مع علمهم ويقينهم بانه لن يكون هناك من ينافسه على الرئاسة، ولن تنتهي هذه الانتخابات بمقعد واحد خارج الثنائي الشيعي”.

ورأى أنها “انتخابات لتجديد الثقة بدوامة الصراع واعطاء “حزب الله” والثنائي نافذة يطل منها على شرعية لم تتكرس له بعد، ونحن في “تيار المستقبل” لسنا شركاء في هذه الجريمة”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحاج حسن: القنب الهندي الصناعي مركب نجاة للاقتصاد
التالى إلى العتمة الشاملة بعد الانتخابات؟