بو حبيب: لبنان لم يعد باستطاعته تحمل عبء النازحين!

بو حبيب: لبنان لم يعد باستطاعته تحمل عبء النازحين!
بو حبيب: لبنان لم يعد باستطاعته تحمل عبء النازحين!

أكد وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب ان “الموقف اللبناني في مؤتمر “دعم سوريا والمنطقة” الذي سيعقد في بروكسل في التاسع والعاشر من الشهر الحالي، سيكون بناء لتوجيهات رئيس الجمهورية ميشال عون، بأن لبنان لم يعد باستطاعته تحمل النزوح السوري على اراضيه، وهو لا يريد ان يساعدوا النازحين فيه، او ان يساعدوه هو، فنحن نهتم بانفسنا اذا عاد النازحون السوريون الى بلادهم”.

وشدد على “اننا سنطبق قرار مجلس الوزراء الذي اتخذ في حكومة الرئيس حسان دياب في هذا السياق، ونريد ان نتعاون مع الأمم المتحدة الا انه يجب ان نأخذ في الاعتبار مصلحتنا لا ان يملوا هم علينا مصلحتنا فنحن نعرفها”.

وأضاف بعد اللقاء: “تداولنا مع رئيس الجمهورية في مشاركة لبنان في مؤتمر بروكسل السادس الذي يعقد الاثنين والثلاثاء المقبلين لمساعدة النازحين السورين في لبنان وتركيا والأردن، بحيث ستكون الاجتماعات نهار الاثنين في شكل ندوات وسيشارك فيها وزير الشؤون الاجتماعية، اما الثلاثاء فسيعقد الاجتماع العام وسأكون حاضرا فيه. وفي العادة، يدعو الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة الى هذا المؤتمر، الا انه بسبب اختلاف الفريقين لاعتراض الاتحاد الأوروبي على دعوة روسيا، فإن الأمم المتحدة رفضت المشاركة فيه”.

وتابع بو حبيب: “لقد وضعنا فخامة الرئيس بتوجيهاته بالنسبة للموقف اللبناني فيه، والمتمثل بان لبنان لم يعد باستطاعته تحمل النزوح السوري على اراضيه، فهناك وجود هائل لنازحين يفوق مقدراتنا واستطاعتنا المحافظة عليه او مساعدة النازحين. ولبنان لا يريد ان يساعدوا النازحين فيه او ان يساعدوه هو، فنحن نهتم بانفسنا اذا عاد النازحون السوريون الى بلادهم. واعتقد ان معظم السوريين الذين يذهبون الى سوريا ويعودون يأخذون معهم عملات صعبة، لان الليرة اللبنانية هناك هي عملة صعبة، هؤلاء يعملون ويتنقلون بين البلدين ولا يجب ان يكونوا هنا. ونحن سنطبق قرار مجلس الوزراء الذي اتخذ في حكومة الرئيس حسان دياب في هذا السياق، نطبقه من دون التعاون مع الأمم المتحدة؟ بالطبع لا، فنحن نريد ان نتعاون مع الأمم المتحدة الا انه يجب ان نأخذ في الاعتبار مصلحتنا لا ان يملوا هم علينا مصلحتنا فنحن نعرفها. لقد وصلنا الى مرحلة لم نعد نريد ان يملي احد علينا أي شيء. هذا هو الموقف اللبناني في بروكسل”.

وشدد على انه “ليس من تفاهم مع السوريين، لكن من واجباتهم اخذ أناس من بلدهم، وهناك الكثير من السوريين الذين يذهبون الى سوريا ويأخذون معهم الأموال لان في سوريا لا يمكن استعمال الدولار او الليرة اللبنانية بل يجب صرفها، والقسم الكبير من العملة الصعبة يذهب من لبنان الى هناك. هذا قانوني ولا نقول انه غير شرعي. نعلم ان المجتمع الدولي، ومن هو المجتمع الدولي هو ليس افريقيا بل أوروبا والولايات المتحدة، نعلم ان هؤلاء لا يريدون ان يهاجر اللاجئون الى بلدانهم. ونحن لم نعد قادرين على منعهم من الهجرة في البحر، ليس لدينا هذه الامكانية، فماذا حصل منذ أسبوع؟ ليس باستطاعتنا تحمل مسؤولية من هذا النوع مرة أخرى. هل سيساعدوننا في التعويض على الناس؟ لقد طلبنا من المجتمع الدولي الأسبوع الماضي اعطاءنا آليات باستطاعتها النزول في البحر الى عمق اربعمئة متر، وحتى الساعة لم يردنا الجواب. فهل المجتمع الدولي يهتم لمصلحة لبنان؟ كلا، ان مصلحة لبنان تهم اللبنانيين وليس المجتمع الدولي الذي يهتم لمصلحته وكذلك الامر بالنسبة للاوروبيين الذين يهتمون لمصلحتهم باعتبارها اهم من مصلحة لبنان”.

وختم: “لبنان لا يمكن ان يفعل ما تفعله تركيا، لا سيما وان الأخيرة تحتل أراض سورية بإمكانها بناء منازل عليها. ان لبنان لا يستطيع ان يقوم بذلك. سوريا لا تقبل، كما ان لبنان لا يحتل أراض سورية، وليس لديه هذا النوع من العلاقات العدائية الى حد ما مع سوريا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لا سقف لسعر صفيحة البنزين
التالى إلى العتمة الشاملة بعد الانتخابات؟