لافروف: “اتفاق الحبوب” لا يمنع مواصلة عمليتنا في أوكرانيا

لافروف: “اتفاق الحبوب” لا يمنع مواصلة عمليتنا في أوكرانيا
لافروف: “اتفاق الحبوب” لا يمنع مواصلة عمليتنا في أوكرانيا

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين أنه “لا توجد عوائق أمام تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، بعد أن وقعت أوكرانيا وروسيا اتفاقاً في تركيا الأسبوع الماضي يسمح بتصدير شحنات الحبوب من موانئ البحر الأسود”.

وقال لافروف بعد قصف الصواريخ الروسية ميناء أوديسا الرئيسي في أوكرانيا يوم السبت، إن “الضربة كانت تستهدف البنية التحتية العسكرية في الميناء”.

وأشار في مؤتمر صحفي إلى أنه “لا يوجد في اتفاق الحبوب الذي وقعته روسيا ما يمنعها من مواصلة مهاجمة البنية التحتية العسكرية في أوكرانيا”.

وقال متحدث باسم الإدارة العسكرية لمدينة أوديسا اليوم لاثنين إن “أوكرانيا لن تزيل الألغام بالكامل من منطقة الميناء على الرغم من اتفاق تصدير لحبوب مع روسيا الذي تم توقيعه الجمعة الماضية”.

ونقلت وكالة الأنباء الأوكرانية عن سيرغي براتشوك القول إن “فتح ميناء أوديسا لتصدير الحبوب الأوكرانية على الرغم من القصف الروسي الأخير للبنية التحتية للميناء لا ينطوي على إزالة الألغام بالكامل”.

وأضاف المتحدث، “السفن ستأخذ طريقها من الموانئ الثلاثة المشار إليها في الاتفاق وبينها أوديسا عبر ممرات ضيقة”.

ووقعت روسيا وأوكرانيا مذكرة تفاهم في إسطنبول برعاية الأمم المتحدة تستهدف تسهيل وصول الحبوب للأسواق العالمية دون عوائق لحل أزمة الغذاء الخانقة.

وأعلنت أوكرانيا اليوم أنها تتوقع تصدير أولى شحنات الحبوب “هذا الأسبوع” عملاً بالاتفاق الموقع مع موسكو، رغم القصف الروسي الذي استهدف السبت ميناء أوديسا الذي يعتبر محوريا في إرسال الشحنات.

وقال وزير البنى التحتية أولكسندر كوبراكوف في مؤتمر صحافي “نتوقع أن يبدأ العمل بالاتفاق في الأيام القليلة المقبلة ونتوقع إنشاء مركز تنسيق في اسطنبول في الأيام القليلة المقبلة. نحن نعد كل شيء للبدء هذا الأسبوع”.

وأشار إلى أن العقبة الرئيسية بوجه تصدير الحبوب هي مخاطر القصف الروسي، ولا سيما بعد الضربة التي استهدفت السبت مرفأ أوديسا على البحر الأسود، الذي يعتبر محورياً لشحن الحبوب.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شحن الحبوب بين تركيا وأوكرانيا