الصدر:‏ لا بديل ‏عن حل البرلمان ‏

الصدر:‏ لا بديل ‏عن حل البرلمان ‏
الصدر:‏ لا بديل ‏عن حل البرلمان ‏

أوضح زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اليوم السبت، أن “حل البرلمان بات مطلبا شعبيا وسياسيا ونخبويا لا بديل عنه”.

وقال الصدر في بيان نشره عبر “تويتر” إن “بفضل الله ونعمته وجهود المعتصمين الأبطال جاءت ردود إيجابية فيما يخص حل البرلمان وتجاوب شعبي وعشائري، ومن بعض القيادات السياسية الكردية والسنية بل والشيعية أيضا”.

وأضاف، “نعم بات حل البرلمان مطلبا شعبيا وسياسيا ونخبويا لا بديل عنه، ولتسكت كل أفواه الفاسدين أينما كانوا”.

ودعا الصدر في بيانه، القيادات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني إلى وقفة جادة لإنقاذ العراق من “أنياب الفساد والتبعية” وتصحيح مسار العملية السياسية التي أضرت بالبلاد.

وأبدى رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي تأييده دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى حلّ البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال الحلبوسي، أمس الجمعة، إن “مجلس النواب ممثل الشعب، وتلك الجماهير التي احتشدت هي جزء من كيانه وضميره، والتي لا يمكن بأي حال إغفال إرادتها في انتخابات مبكرة التي دعا إليها مقتدى الصدر”.

وتابع، “نؤيد المضي بانتخابات نيابية ومحلية خلال مدة زمنية متفق عليها، للشروع مجددا بالمسيرة الديمقراطية تحت سقف الدستور والتفاهم، بما ينسجم مع المصلحة الوطنية العليا للبلاد”.

ودعا الصدر، الأربعاء الماضي، إلى “حل البرلمان الحالي وإجراء انتخابات مبكرة، معبرًا عن رفضه الدخول في الحوار الذي دعا له رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي لحل الخلاف السياسي حول تشكيل الحكومة الجديدة”.

وأكد الصدر في كلمة متلفزة أن “ما يحدث من ثورة ليس صراعاً على السلطة”، مضيفاً أنه “إلى الآن لم يقرر خوض الانتخابات المقبلة في البلاد”.

وعبّر عن رفضه الدعوة للحوار التي أطلقها رئيس الحكومة الكاظمي، قائلاً إن “لا فائدة من الحوار خصوصا بعد أن قال الشعب كلمته”، داعياً إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد حل البرلمان الحالي في البلاد.

كما دعا أنصاره إلى “مواصلة التظاهر والاعتصام حتى تحقيق تلك المطالب”.

ونظم المتظاهرون المؤيدون للتيار الصدري احتجاجات داخل المنطقة الخضراء في بغداد، اعتراضاً على ترشيح تحالف “الإطار التنسيقي” محمد شياع السوداني، لمنصب رئيس الحكومة.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السودان: تايوان جزء لا يتجزأ من الصين
التالى شحن الحبوب بين تركيا وأوكرانيا