بعد صمت وتكتم… العلم الأوكراني يرفرف شمال خيرسون

بعد صمت وتكتم… العلم الأوكراني يرفرف شمال خيرسون
بعد صمت وتكتم… العلم الأوكراني يرفرف شمال خيرسون

بعد أيام طويلة من التزام الصمت والتكتم حول الهجوم المضاد الذي تنفذه القوات الأوكرانية جنوب البلاد لا سيما في خيرسون ضد القوات الروسية، بدأت كييف تميط اللثام عن بعض التفاصيل الميدانية.

وعمد عدد من المسؤولين الأوكران خلال الساعات الماضية على نشر صور لجنود يرفعون العلم الأوكراني فوق بلدة شمال خيرسون الجنوبية، التي سيطرت عليها القوات الروسية منذ الأيام الأولى لاندلاع المعارك في شباط الماضي (2022).

وانتشرت صور وفيديوهات كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل، يظهر بعضها ثلاثة جنود يرفعون العلم الأصفر والأزرق في فيسوكوبيلا شمال خيرسون.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطابه الليلي. أن “قواته طردت الروس من بلدتين في الجنوب وواحدة في الشرق، من دون أن يحدد تلك المواقع “، وفق ما أفادت وكالة رويترز الثلاثاء.

إلا أن هيئة الأركان العامة الأوكرانية أعلنت في تحديث مساء أمس الاثنين، أن قواتها صدت القوات الروسية في منطقة لم تحددها بالقرب من كراماتورسك، وهي بلدة رئيسية في منطقة دونيتسك شرقي البلاد.

إشارة إلى أن كييف كانت بدأت قبل أيام بما أسمته هجوم مضاد من أجل صد الروس واخراجهم من الجنوب والمناطق الشرقية أيضاً، بعد أن أطلقت موسكو المرحلة الثانية من عمليتها العسكرية في آذار الماضي، وسيطرت على بلدات عدة في إقليم دونباس.

إلا أن الجيش الأوكراني تعمد إبقاء التكتم على عمليته الجديدة هذه، مانعاً الصحفيين من الوصول إلى الخطوط الأمامية.

في المقابل، اكتفت روسيا بالتأكيد أنها صدت الهجمات الأوكرانية في خيرسون، إلا أن أبرز مؤشر على صحة حصول هذا الهجوم الأوكراني المضاد، أعلنت السلطات المحلية في خيرسون، التي عينها الروس تأجيل استفتاء كان مقرراً سابقاً من أجل انضمام البلدة إلى روسيا، بسبب الوضع الأمني هناك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “الأمور لن تهدأ”… أنصار الصدر يستبعدون المصالحة
التالى الغاز الروسي… “مستقبل صعب” يواجه أوروبا