بايدن يتضامن مع “الإيرانيات الشجاعات”

بايدن يتضامن مع “الإيرانيات الشجاعات”
بايدن يتضامن مع “الإيرانيات الشجاعات”

أكد رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، أمس الأربعاء، تضامن الشعب الأميركي مع النساء الإيرانيات في وقت أفادت فيه تقارير بمقتل 8 أشخاص في إيران منذ تفجر الاحتجاجات المنددة بوفاة مهسا أميني بعد أن احتجزتها “شرطة الأخلاق”.

وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد وقت قصير على كلمة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، حيا بايدن المتظاهرين، وأكد دعمه لإحياء الاتفاق النووي مع طهران.

وقال من على منبر الأمم المتحدة إن “نقف إلى جانب شعب إيران الشجاع والإيرانيات الشجاعات، والذين يتظاهرون اليوم دفاعا عن أبسط حقوقهم”.

وانفجر الغضب الشعبي في الشارع منذ أن أعلنت السلطات، الجمعة، وفاة الشابة البالغة من العمر 22 عاماً وهي من منطقة كردستان في شمال غرب إيران، والتي كانت أوقفت في 13 أيلول في طهران بحجة ارتداء “ملابس غير محتشمة”.

ويقول ناشطون إن “مهسا، واسمها الكردي زينة، تعرّضت لضربة على الرأس أثناء احتجازها، وهو أمر تنفيه السلطات الإيرانية التي أعلنت فتح تحقيق في الحادثة”.

وأظهرت أشرطة فيديو تمّ تداولها بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، أن بين المحتجين نساء خلعن الأوشحة عن رؤوسهن وعمدن إلى إلقائها في نيران أشعلت في الطريق، بينما عمدت أخريات إلى قصّ شعورهن بشكل قصير في تحرك رمزي. وسُمعت هتافات بين المتظاهرين في طهران “لا للحجاب، لا للعمامة، نعم للحرية والمساواة”.

وخرجت تظاهرات في مدن عدة ولا سيما في شمال إيران، ليل الأربعاء، لليلة الخامسة على التوالي، وأفاد نشطاء بوقوع اشتباكات في مدن من بينها أورميا وسردشت. كما أحرق المتظاهرون الإيرانيون أكبر صورة للمرشد الإيراني علي خامنئي في إيران، بالإضافة إلى إحراق العلم الإيراني، وسط ترديد هتافات وشعارات مناهضة للنظام.

في جنوب إيران، أظهرت تسجيلات مصورة يعتقد أنها بتاريخ الأربعاء، متظاهرين وهم يضرمون النار بصورة عملاقة على جانب مبنى للجنرال قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الذي قتل في ضربة أميركية في العراق عام 2020.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية أن “رقعة الاحتجاجات امتدت إلى 15 مدينة”، مشيرة إلى أن “الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع، وفرّقت حشودا جمعت قرابة ألف شخص”.

وقالت مجموعة “آرتيكل 19” الحقوقية ومقرها لندن، إنها “تشعر بقلق بالغ إزاء تقارير عن الاستخدام غير القانوني للقوة من جانب الشرطة وقوات الأمن الإيرانية”، ومنها استخدام الذخيرة الحية.

كما هتف المتظاهرون “الموت للدكتاتور”، و”نساء، حياة، حرية”، وفق أشرطة الفيديو المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي على الرغم من القيود التي فرضت على الإنترنت وفق مرصد مراقبة الشبكة “نيتبلوكس”.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بيان سعودي ـ أميركي ـ فرنسي لدعم لبنان… الانتخابات أولاً
التالى إطلاق الغاز المسيل للدموع على ‏المتظاهرين في الخرطوم